شرح العقيدة الواسطية

من 1439-02-06 وحتى 1440-12-06
الخميس 10 شعبان 1439هـ - الموافق 26 ابريل 2018 م
 
عدد المشاهدات : 1364
المقدمة
(1) مقدمة بين يدي التعليق على الكتاب. 03 دقيقة 54 ثانية
(2) التعليق على البسملة 3 دقيقة 21 ثانية
(3) قول المؤلف : "الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى" 6 دقيقة 45 ثانية
(4) قول المؤلف : " ليظهره على الدين كله" 6 دقيقة 3 ثانية
(5) قول المؤلف : " وكفى بالله شهيدا" 4 دقيقة 7 ثانية
(6) قول المؤلف : "واشهد أن لا إله إلا الله" 7 دقيقة 32 ثانية
(7) قول المؤلف : " فهذا اعتقاد الفرقة الناجية" 11 دقيقة 12 ثانية
(8) قول المؤلف : "المنصورة إلى قيام الساعة" 2 دقيقة 19 ثانية
(9) قول المؤلف : " أهل السنة والجماعة" 05 دقيقة 24 ثانية
أركان الإيمان
(10) الأصل الأول الإيمان بالله 07 دقيقة 57 ثانية
(11) الأصل الثاني الإيمان بالملائكة 01 دقيقة 13 ثانية
(12) الأصل الثالث الإيمان بالكتب 1 دقيقة 13 ثانية
(13) الأصل الرابع الإيمان بالرسل 1 دقيقة 36 ثانية
(14) الأصل الخامس والسادس الإيمان بالبعث والقدر 01 دقيقة 38 ثانية
(15) الإيمان بما وصف الله به نفسه في كتابه 2 دقيقة 54 ثانية
(16) الإيمان بم وصفه به رسوله محمد 40 ثانية
(17) ضلالات أهل الانحراف في الأسماء والصفات 1 دقيقة 23 ثانية
(18) ضلالة التعطيل 04 دقيقة 18 ثانية
(19) ضلالة التمثيل 1 دقيقة 3 ثانية
(20)ضلالة التحريف 3 دقيقة 7 ثانية
(21) بل يؤمنون بأن الله سبحانه ليس كمثله شيء 5 دقيقة 31 ثانية
(22) قول المؤلف فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه 02 دقيقة 18 ثانية
(23) قول المؤلف ولا يحرفون الكلم عن مواضعه 14 دقيقة 58 ثانية
(24) قول المؤلف ولا يلحدون في أسماء الله وآياته 15 دقيقة 54 ثانية
(25) ولا يكيفون ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه 07 دقيقة 44 ثانية
(26) ولا يقاس بخلقه سبحانه 05 دقيقة 08 ثانية
(27) فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره 09 دقيقة 45 ثانية
(28) ولهذا قال سبحانه سبحان ربك رب العزة عما يصفون 06 دقيقة 26 ثانية
(29) فهو سبحانه قد جمع فيما وصف وسمى به نفسه 07 دقيقة 52 ثانية
(30) فلا عدول لأهل السنة والجماعة عما جاء به المرسلون 03 دقيقة 01 ثانية
(31)وقد دخل في هذه الجملة ما وصف الله به نفسه 09 دقيقة 33 ثانية
(32) قول المؤلف" قل هو الله أحد" 07 دقيقة 04 ثانية
(33) قول المؤلف " الله الصمد" 10 دقيقة 42 ثانية
(34) قول المؤلف" لم يلد ولم يولد" 02 دقيقة 47 ثانية
(35) قول المؤلف"ولم يكن له كفوا أحد" 03 دقيقة 35 ثانية
(36) قول المؤلف "وما وصف به نفسه في أعظم آية في كتاب الله" 05 دقيقة 09 ثانية
(37) قول المؤلف"الله لا إله إلا هو الحي القيوم" 10 دقيقة 35 ثانية
(38) قول المؤلف "له ما في السموات وما في الأرض" 06 دقيقة 01 ثانية
(39) قول المؤلف " يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم" 05 دقيقة 19 ثانية
(40) قول المؤلف " وسع كرسيه السموات والأرض" 04 دقيقة 49 ثانية
(41) قول المؤلف "وهو العلي العظيم" 06 دقيقة 05 ثانية
(42)\"ولهذا كان من قرأ هذه الآية في ليلة\" 04 دقيقة 08 ثانية
(43)\"وقوله سبحانه وتوكل على الحي الذي لا يموت\" 06 دقيقة 40 ثانية
(44)\" وقوله سبحانه هو الأول والآخر والظاهر والباطن\" 13 دقيقة 05 ثانية
(45)\" وقوله وهو العليم الحكيم\" 17 دقيقة 34 ثانية
(46) وقوله لتعلموا أن الله على كل شيء قدير 2 دقيقة 44 ثانية
(47) المقصود بالقدرة في حق الله جل وعلا 01 دقيقة 35 ثانية
(48) قوله إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين 5 دقيقة 50 ثانية
(49) الفرق بين القدرة والقوة في وصف الله جل وعلا 1 دقيقة 34 ثانية
(50) إن الله كان سميعا بصيرا 07 دقيقة 05 ثانية
(51) السمع الثابت لله تعالى نوعان 5 دقيقة 51 ثانية
(52) الرؤية الثابتة لله تعالى على دلالتين 05 دقيقة 24 ثانية
(53) الإرادة الشرعية والإرادة الكونية 8 دقيقة 17 ثانية
(54) إثبات صفة محبة الله تعالى لعباده المؤمنين 9 دقيقة 7 ثانية
(55) إثبات صفة الرحمة لله تعالى 10 دقيقة 52 ثانية
(56) إثبات صفة الرضا لله تعالى 5 دقيقة 8 ثانية
(57) إثبات صفة الغضب والسخط لله تعالى 7 دقيقة 1 ثانية
(58) إثبات صفة مجيء الله تعالى يوم القيامة 6 دقيقة 10 ثانية
(59) إثبات الوجه والصورة لله تعالى 3 دقيقة 49 ثانية
(60) إثبات اليدين لله تعالى 03 دقيقة 27 ثانية
(61) إثبات صفة العين لله تعالى 02 دقيقة 52 ثانية
(62) إثبات السمع والرؤية لله تعالى 08 دقيقة 51 ثانية
(63) إثبات المحال والمكر والكيد لله تعالى 07 دقيقة 07 ثانية
(64) إثبات صفة العفو والمغفرة لله تعالى 05 دقيقة 02 ثانية
(65) إثبات صفة العزة لله تعالى 04 دقيقة 19 ثانية
(66) اسم الله تعالى مبارك تنال معه البركة 02 دقيقة 44 ثانية
(67) تنزيه الله تعالى عن النقائص 13 دقيقة 02 ثانية
(68) إثبات استواء الله تعالى على عرشه 11 دقيقة 34 ثانية
(69) إثبات صفة العلو لله تعالى 07 دقيقة 41 ثانية
(70) إثبات معية الله تعالى لخلقه HD 12 ثانية
(71)إثبات صفة الكلام لله تعالى 02 دقيقة 50 ثانية
(72) إثبات النداء لله تعالى 04 دقيقة 14 ثانية
(73) القرآن كلام الله تعالى 05 دقيقة 18 ثانية
(74) إثبات رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة 03 دقيقة 20 ثانية
(75) الآيات التي تخبر عن صفات الله تعالى في كتابه كثيرة 01 دقيقة 07 ثانية
(76) التفكر في آيات الله طلبا للهداية 03 دقيقة 26 ثانية
فصل: السنة تفسر القرآن وتبينه
(77) منزلة السنة في العقائد والشرائع 09 دقيقة 44 ثانية
(78) إثبات نزول الله تعالى إلى السماء الدنيا 12 دقيقة 07 ثانية
(79)إثبات صفة الفرح والضحك والعجب لله تعالى 07 دقيقة 56 ثانية
(80) إثبات صفة القدم لله تعالى 05 دقيقة 23 ثانية
(81) إثبات أن الله تعالى متكلم بصوت 05 دقيقة 10 ثانية
(82) إثبات علو الله تعالى وفوقيته 05 دقيقة 19 ثانية
(83) معية الله تعالى لخلقه 07 دقيقة 36 ثانية
(84) إثبات رؤية الله تعالى يوم القيامة 02 دقيقة 15 ثانية
(85) أحاديث الصفات تمر كما جاءت 02 دقيقة 53 ثانية
(86) بيان وسطية أهل السنة والجماع 14 دقيقة 36 ثانية
(87) أهل السنة وسط في باب أسماء الله وصفاته 10 دقيقة 03 ثانية
(88) أهل السنة وسط في أفعال الله تعالى 15 دقيقة 12 ثانية
(89)أهل السنة وسط في باب الأحكام 07 دقيقة 41 ثانية
(90) أهل السنة وسط في أسماء الإيمان والدين 05 دقيقة 40 ثانية
(91) أهل السنة وسط في أصحاب رسول الله 08 دقيقة 06 ثانية
(92) الله سبحانه فوق عرشه علي على خلقه 04 دقيقة 11 ثانية
(93) الله يعلم ما أنتم عاملون 07 دقيقة 38 ثانية
(94) معية الله لا تعني الاختلاط بالخلق 12 دقيقة 31 ثانية
(95) مقتضى معية الله تعالى لخلقه 04 دقيقة 03 ثانية
(96) وجوب صيانة النصوص عن الظنون الكاذبة 09 دقيقة 04 ثانية
فصل: في قرب الله تعالى وإجابته وأن ذلك لا ينافي علوه
(97) الإيمان بأن الله قريب من خلقه 09 دقيقة 41 ثانية
فصل: في الإيمان بأن القرآن كلام الله حقيقة
(98) عقيدة أهل السنة والجماعة في مسألة القرآن 08 دقيقة 35 ثانية
(99) القرآن من الله بدأ وإليه يعود 03 دقيقة 02 ثانية
(100) القرآن كلام الله حقيقة 08 دقيقة 22 ثانية
(101) بل إذا قرأه الناس أو كتبوه في المصاحف 04 دقيقة 24 ثانية
(102) وهو كلام الله حروفه ومعانيه 01 دقيقة 48 ثانية
فصل: في الإيمان بأن المؤمنين يرون الله يوم القيامة
(103) الإيمان برؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة 09 دقيقة 56 ثانية
(104)رؤية الله في عرصات القيامة وفي الجنة 08 دقيقة 41 ثانية
فصل: الإيمان باليوم الآخر
(105) الإيمان بما أخبر به النبي مما يكون بعد الموت 07 دقيقة 12 ثانية
(106) الإيمان بفتنة القبر 10 دقيقة 50 ثانية
(107) الإيمان بعذاب القبر ونعيمه 15 دقيقة 20 ثانية
(108) ما هي فتنة القبر 02 دقيقة 14 ثانية
(109) إعادة الأرواح إلى الأبدان 16 دقيقة 06 ثانية
(110) توصيف يوم القيامة 20 دقيقة 41 ثانية
(111) تصفة الحساب يوم القيامة 12 دقيقة 56 ثانية
(112) صفة حوض النبي صلى الله عليه وسلم 12 دقيقة 38 ثانية
(113)صفة الصراط يوم القيامة 08 دقيقة 29 ثانية
(114) ما يصير إليه أهل الإيمان بعد عبور الصراط 01 دقيقة 44 ثانية
(115) وأول من يستفتح باب الجنة محمد 07 دقيقة 48 ثانية
(116) وله في القيامة ثلاث شفاعات 05 دقيقة 35 ثانية
(117) شفاعة النبي في أهل الموقف ليقضى بينهم 03 دقيقة 35 ثانية
(118) شفاعة النبي لأهل الجنة في دخول الجنة 07 دقيقة 14 ثانية
(119) شفاعة النبي فيمن استحق دخول النار 04 دقيقة 25 ثانية
(120) ويخرج الله من النار أقواما بغير شفاعة 04 دقيقة 46 ثانية
(121) أصناف ما تضمنته الدار الآخرة 3 دقيقة 31 ثانية
(122)الإيمان بالقدر خيره وشره 11 دقيقة 29 ثانية
(123) الإيمان بالقدر على درجتين 7 دقيقة 50 ثانية
(124) التقدير والكتابة تكون تفصيلا بعد جملة 7 دقيقة 36 ثانية
(125) موقف غلاة القدرية من علم الله المتقدم 5 دقيقة 24 ثانية
(126) مشيئة الله تعالى النافذة 9 دقيقة 59 ثانية
(127) العباد فاعلون حقيقة والله خالق أفعالهم 10 دقيقة 31 ثانية
(128) بيان الفرق التي ضلت في القدر 9 دقيقة 56 ثانية
(129) القدرية التي تثبت القضاء والقدر وتكذب بالأمر والنهي 6 دقيقة 57 ثانية
فصل: الدين والإيمان قول وعمل
(130) الدين والإيمان قول وعمل 10 دقيقة 38 ثانية
(131) الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية 5 دقيقة 31 ثانية
(132) أهل السنة لا يكفرون أهل القبلة بمطلق المعاصي 5 دقيقة 50 ثانية
(133) الأخوة الإيمانية ثابتة مع المعاصي 2 دقيقة 16 ثانية
(134) لا يسلبون الفاسق الملي الإيمان بالكلية 3 دقيقة 43 ثانية
(135) الفاسق يدخل في اسم الإيمان المطلق 42 ثانية
(136) صاحب الكبيرة قد لا يدخل في اسم الإيمان المطلق 5 دقيقة 27 ثانية
فصل: موقف أهل السنة من أصحاب الرسول وأهل بيته
(137) سلامة قلوب أهل السنة والجماعة لأصحاب الرسول 4 دقيقة 57 ثانية
(138) سب أصحاب الرسول محرم بالكتاب والسنة 7 دقيقة 50 ثانية
(139) معرفة قدر الصحابة 1 دقيقة 57 ثانية
(140) أفضل أمة محمد القرن الأول 8 دقيقة 9 ثانية
(141) يشهد أهل السنة والجماعة أن العشرة في الجنة 2 دقيقة 12 ثانية
(142) خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر 5 دقيقة 7 ثانية
(143) أجمع الصحابة على تقديم عثمان في البيعة 8 دقيقة 9 ثانية
(144) أهل السنة يحبون أهل بيت رسول الله ويتولونهم 12 دقيقة 7 ثانية
(145) أهل السنة والجماعة يتولون جميع المؤمنين 3 دقيقة 11 ثانية
(146) الإمساك عما شجر بين الصحابة 8 دقيقة 59 ثانية
(147) خير الخلق بعد الأنبياء 5 دقيقة 31 ثانية
(148) التصديق بكرامات الأولياء 12 دقيقة 3 ثانية
فصل: طريقة أهل السنة العملية
(149) بيان الأصول التي يستند إليها أهل السنة والجماعة 15 دقيقة 9 ثانية
فصل:منهج أهل السنة في الأمر بالمعروف
(150) ما تميز به أهل السنة والجماعة في مسلكهم 4 دقيقة 28 ثانية
(151) ويرون إقامة الحج والجهاد والجمع مع الأمراء 3 دقيقة 18 ثانية
(152) أهل السنة والجماعة يدينون بالنصيحة للأمة 7 دقيقة 21 ثانية
(153) على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم 8 دقيقة 31 ثانية

مستقر في فرق الأمة كما أن الأمة هي الوسط بين الأمم.

الله تعالى بعث محمدًا –صلى الله عليه وسلم- بالهدى ودين الحق، بالعلم النافع والعمل الصالح، وبعثه للناس كافة فلم يكن –صلى الله عليه وسلم- خطابه ودعوته لفئة من الناس بل لجميع البشر ﴿قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا[الأعراف: 158].

عموم رسالته صلى الله عليه وسلم.

ورسالته –صلى الله عليه وسلم- وما جاء به من الهدى ودين الحق ليس خطابًا للعرب ولا لفئة من الناس، بل هو خطاب للأمم كلها عربها وعجمها من كان في زمانه ومن كان بعد ذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها بعثه الله بدين وسط، جعله قِيَمًا صراطًا مستقيمًا كما قال الله تعالى: ﴿وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ[الشورى: 52].

فالنبي –صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يدل الناس ويدعوهم إلى صراط مستقيم، والصراط المستقيم صراط وسط معتدل ليس فيه ميل ولا انحراف لا إلى غلو ولا إلى جفاء لا إلى إفراط ولا إلى تفريط بل هو وسط في كل معالمه وفي كل شئونه وفي كل ما جاء به من العقائد ومن الشرائع.

قال النبي –صلى الله عليه وسلم- كما في السنة من حديث عائشة «بعثت بالحنيفية السمحة» يخبر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بكمال ما بعثه الله تعالى به، بكمال ما أرسله الله تعالى به من الدين بعثه بالحنفية والحنفية استقامة ليس فيها ميل ولا حيث ولا جنف، بل هو صراط مستقيم ليس فيه من الانحراف قليل ولا كثير.

قال الله –جل وعلا-: ﴿إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ[النحل: 120] والله تعالى أمر رسوله والأمة بأن يأتسوا بإبراهيم في استقامته وعدم ميله إلى طرف من الأطراف أو جهة من الجهات، فالحنيف هو المائل عن الشرك، المائل عن الضلال، المائل عن الانحراف، المائل عن الغلو، المائل عن الجفاء، عن الإفراط والتفريط إلى الصراط المستقيم صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

وسطية أهل السنة:

يقول الله –جل وعلا-: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا[البقرة: 143] ولذلك كانت هذه الأمة وسطا في عقائدها ووسطا في شرائعها، وسطا في اعتقادها، وسطا في عملها، بعثت بالحنفية أي بالصراط المستقيم والميل عن كل انحراف وميل، لكن هذا الوسط وتلك الاستقامة ليس فيها شدة ولا غلظة ولا حرج بل هي حنيفية سمحة، فالحنيفية في الاعتقاد والعمل والسماحة فيهما جميعًا.

لكنها تبرز في الأعمال لأنها ترجمان ما في القلب من عقائد.

يقول المصنف –رحمه الله-: بل هم وسط.

أهل السنة والجماعة وهم الذين يتمسكون بالكتاب والسنة، وصدقيتهم مستفادة من الكتاب الذي هو معدن كل اعتدال، ومصدر كل استقامة، وطريق كل سلامة من الشذوذات والانحرافات، هم وسط في فرق الأمة، أهل السنة والجماعة وسط في الفرق ليس عندهم غلو، ولا عندهم جفاء ليس عندهم إفراط ولا عندهم تفريط بل هم في فرق الأمة على هذا النحو الذي ذكر –رحمه الله- وسط، ومعنى الوسطية هنا ليست مجرد التوسط بين طرفين أو بين شيئين، بل المقصود بالتوسط الذي وصفت به الأمة، ووصف به أهل السنة والجماعة، هو جمع خيار الأمور وأعدلها هذا معنى الوسطية التي تميز بها الإسلام وتميز بها المتمسكون بالكتاب والسنة من أهل السنة والجماعة.

أنهم جمعوا في عقائدهم وأعمالهم بين هذين الوصفين الخيار أي الأفضل والأكمل والعدل فهم أعدل ما يكون وأكمل ما يكون فيما يتعلق بالعقائد والأعمال فيما يتعلق بالسر والإعلال وهذا ثمرة لزومهم ما كان عليه النبي –صلى الله عليه وسلم- وما كان عليه أصحابه الكرام.

يقول الله تعالى: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا[البقرة: 143] يقول ذلك في سياق الامتنان على هذه الأمة بما منَّ عليها من كمال الشرائع وتمام الاعتقاد؛ حيث يقول جل في علاه: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا[البقرة: 143] أي عدلًا خيارًا.

بعث الله محمدًا فدعا الناس فأقبل من فتح الله بصيرته، وهدى قلبه إلى هذه الدعوة أخذ بها إمامُه في ذلك محمد بن عبد الله –صلى الله عليه وسلم- لم يكن ثمة آراء ولا تفرقات ولا تحزبات ولا طوائف ولا جماعات ولا أحزاب، بل كانوا حزبا واحدا وأمة واحدة على صراط مستقيم، يأخذون من الكتاب ويتلقون معناه وبيانه من سيد الورى صلى الله عليه وآله وسلم، فلم يكن عندهم ذلك الانحراف الذي حصل في الأمة بعد ذلك.

نوابت الانحراف.

إلا أن نوابت الانحراف بدت في زمن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الاعتقاد والعمل وعالج ذلك –صلى الله عليه وسلم- بالتحذير عن الخروج عن سنته ففي الانحراف العملي قصة أولئك الثلاثة الذين جاءوا فسألوا عن عمل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فرأوا أنهم قليل فيما يؤملونه ويطلبونه من الأعمال، فطمعوا فيما هو أكثر من ذلك فقال أحدهم: أصوم ولا أفطر. وقال الآخر: أقوم ولا أنام. وقال الثالث: لا أتزوج النساء. فقال النبي –صلى الله عليه وسلم- لما سمع مقالتهم «من رغب عن سنتي فليس مني؛ ألا أني أصوم وأفطر، وأنام وأقوم، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني» افتتح ذلك بعد حمد الله والثناء عليه باستنكار هذه المقالة: ما بال أقوام يقولون، أو يقول أحدهم أصوم ولا أفطر وأقوم ولا أنام، ولا أتزوج النساء، أما إني أقوم وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني.

فدل هذا على أنه –صلى الله عليه وسلم- نهى عن هذا الغلو وهذا الانحراف في العمل وفي التقرب والتعبد كما أنه حذر صلوات الله وسلامه عليه من الانحراف في الاعتقاد فقال - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - للذي أنكر عليه شيئا من القسمة في المال فقال: «ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء» فحذر –صلى الله عليه وسلم- من غلو أولئك الذين غلوا في تصور طلب العدل وظنوا أنه –صلى الله عليه وسلم- جافى الاعتدال وجافى العدل في قسمته –صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

وقد قال –صلى الله عليه وسلم- محذرا في خطاب عام «إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين» وقال –صلى الله عليه وسلم-: «هلك المتنطعون هلك المتنطعون هلك المتنطعون» إما خبر عن حالهم وإما دعاء عليهم، أي أن مآلهم إلى الهلاك لتجشمهم وتقحمهم الشدة والغلظة والغلو الذي يتنافي ويجافي الشريعة، كما قال النبي –صلى الله عليه وسلم- في الصحيحين «إن الدين يسر ولن يُشادَّ الدين أحد إلا غلبه» لن يشاد الدين أحد أي: لن يطلب أحد شيئا من التكاليف أو الشرائع أكثر مما جاء به دين الإسلام إلا غلبه فإن دين الإسلام قد استوعب كل حوائج الناس في التعبد والتقرب إلى الله –عز وجل- فليس ثمة بعد ذلك مزيد كما قال تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا[المائدة: 3] فأهل السنة والجماعة لما ساروا على منهج النبي –صلى الله عليه وسلم- لزموا ما كان عليه ففارقوا كل الطوائف وجنبوا كل الفرق بكل انحرافاتها سواء كانت انحرافات اعتقاديه أو كانت الانحرافات عملية سلموا من الغلو والشدة المنافية لما كان عليه دينه –صلى الله عليه وسلم- وما كان عليه منهجه من الوسطية واليسر والاعتدال.

لذلك كان أهل السنة والجماعة وسطا بين سائر الفرق؛ لأنهم ملتزمون بما كان عليه النبي –صلى الله عليه وسلم- وسائرون على ما اتفق عليه السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان؛ فأفادهم ذلك توسط في جميع أمورهم في عقائدهم وفي أعمالهم، فيما كنَّته قلوبهم وفيما ترجمته أقوالهم وأعمالهم ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا[البقرة: 143] فبالوسطية أصبحت لهم الشهادة على كل الفرق، وما من فرقة تخرج عن طريق أهل السنة والجماعة إلا وتغلو في جانب أو تفرط في جانب، إما أن تقع في غلو وإما أن تقع في جفاء، إما أن تقع في إفراط، وإما أن تقع في تفريط لكن هذه الأمة المتبعة للنبي –صلى الله عليه وسلم- سلمت من كل تلك الانحرافات، وهذا من بركة لزومهم للإسلام الصحيح والدين القويم الذي كان عليه النبي –صلى الله عليه وسلم- ولهذا نجت في الدنيا والآخرة.

كما قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: «وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة» وقد بيَّن مَن هي -صلوات الله وسلامه عليه- حيث قال: هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي.

ما هي الوسطبة؟

فالوسطية هي ما كان عليه الصحابة الكرام وما كان عليه أجلاء وخيار هذه الأمة ممن تشرفوا بالتلقي عن النبي –صلى الله عليه وسلم-.

وكذلك ما كان عليه تابعوه وتابعو التابعين الذين قال فيهم النبي –صلى الله عليه وسلم-: «خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم».

بعد ذلك يذكر المؤلف –رحمه الله- جملة من وسطية أهل السنة والجماعة.

واعلم -بارك الله فيك- أن الأمور التي ذكرها المؤلف –رحمه الله- ليست على وجه القصر والحصر، بل هذا على وجه التمثيل والبيان، فما ذكره من أوجه الوسطية إنما هو أمثلة ونماذج لوسطية أهل السنة والجماعة بين الطوائف والفرق المنتسبة للإسلام، نسأل الله أن يثبتنا على الحق والهدى وأن يرزقنا البصيرة في الدين وأن يجعلنا من أمة الوسط خير أمة أخرجت للناس.


التعليقات